Close

القيادة بوجهة نظر أخرى

0000225588

إنها جدلية تاريخية كبيرة مازالت ممتدة للأن , تدور بمحورها حول فكرة القيادة ؛ هل تٌصنع أم تولد بشكل فطري مع الإنسان ؟!

من وجهة خبرتي الشخصية , فأنا أجد أنها تولد مع الإنسان , لكن كيف ؟

أنا أعتقد أن الولادة هي مفهوم وليس عمليه فيزلوجية , فالإنسان بنظري يولد بشكل نهائي في نهاية مرحلة المراهقة , وهنا تكون شخصيته أخذت أكثف صقل ممكن , وإذا كنت تريد معرفة الشخص بدقة , عليك النظر إلى تاريخه والأحداث التي بمر بها في هذه المرحلة العمرية , فهي تعطيك إستدلال عن ردات الفعل أو التوجه الذي سيسلكه في بقية حياته .

ومن النادر جدا أن يخرج الشخص من عباءة هذه الأحداث والتأثيرات , إن لم يكن شديد الوعي بذاته ومنسجما مع نفسه بشكل كبير , وقادر على التسامح مع تاريخه أي كان ومتقبلا لحقيقة إنسانيته , هذا الطرح أعتقد أنه سيكون مفيد للغاية لمن هم مهتمين في تعميق التطوير الشخصي البشري , فهو خلاصة تجربة 9 سنين من الإحتكاك والتجريب في هذا المفهوم الخاص وهو صناعة التميز البشري أو بالتعبير الأبسط / تطوير قادة الأعمال /

نعود إلى موضوعنا في هذا المقال , هل تريد أن تصبح قائدا في مجالك ؟, بعيدا عن كل هذه النمطية التي تتحدث بها علوم التنمية البشرية , التي أعتبرها عاملا مساعدا وليس جوهريا ؟ اتبعني في ذلك فقد تستفيد ..

1- تصالح مع ذاتك : إبدأ من هنا , فإن لم تستطع إجتياز هذه الخطوة , فمساعيك في الخطوات الأخرى لن تكون مؤثرة كثيرا , والتصالح برأيي هو : أن تمنح نفسك الثقة أولا

2- ابحث عن مايسعدك : الكثير يخطئ هنا , ولايبحث عميقا في نفسه عن ماذا يرضيه ويسعده , وقد يقضي حياته في محاولة إمتلاك مايرى أن الناس سعيدين بإمتلاكه

3- تهور : نعم تهور في مسعاك للحصول على مايسعدك , فأنت ستندم إذا أبقيت نفسك رهين الخوف والتوقعات السلبية , ومع الوقت ستعرف أنها كانت مجرد تكهنات وأنك حرمت نفسك الكثير من متعة التجربة ونشوة الإنجاز أو خبرة الفشل في أسوء التوقعات , فالحياة قصيرة جدا , وأعتقد أنها ليست بحاجة لكل هذا التحليل

أنا هنا أعطيك وجهة نظر أخرى عن صناعة القيادة , لأنك إن كنت بحثت عن هذا المفهوم , فمن المؤكد أنك قرأت الكثير عن التخطيط والإلتزام والتنظيم والرؤية والذكاء , وغير ذلك من هذه الكلمات الكبيرة , والتي لا أريد أن أعيدها عليك هنا

 

3 Comments on “القيادة بوجهة نظر أخرى

ammar
3 فبراير، 2016 at 9:17 م

مقال مميز جدا كوتش عمار
وارى فيما تفضلت به لفتة مميزة لجانب هام من القيادة وهو البحث عن مصدر قوتك الاساسي وهو نفسك فيما تملك وتؤمن وتثق وتحلم
قوة الانسان تاتي من داخله

Hozan M. Nasou
3 فبراير، 2016 at 9:28 م

شكرا على مشاركة الخبرة كوتش

Nawaf Ibrahiem
4 فبراير، 2016 at 2:37 ص

أنا أتفق معك 100% القائد يولد ولا يصنع …….. البذرة يجب أن تكون موجودة بداخله لتصقل مع التجارب والتوجيه لكن لن تستطيع أبدا أن تزرع بذرة القيادة في تربة ولدت (بمرحلتها النهائية ) بدونها

تعليقك يشعرنا بالإنجاز , شجعنا بتركه هنا .