البيع المباشر ,أصل أو فرع ؟

24 / 4 / 2016 0 1196 البيع المباشر

من يتابعني على صفحتي الشخصية Ammar Hasan  أظنه قد قرأ أخر ماكتبته وهو : ” هل تعرفون لماذا هناك لغط دائم عن حقيقة البيع المباشر؟ لأنه جدال بين جهلة مع الفكرة وجهلة ضد الفكرة .”
أغلب العاملين في هذا المجال في العالم العربي , سواء كانو منضمين جدد أو قادة أو حتى أًصحاب شركات , تجد لديهم خلط هائل في المفاهيم والمصطلحات , هو مما يؤدي فيما بعد لخلط في الأحكام والنتيجة , وتعميم صفة شيئ معين أو تجربته أو سمعته  , على الباقي , هذه المشكلة عميقة أكثر مما نتصور , وهي بسبب عدم وجود أطر تنظيمية أو قانونية أو جمعية عربية تعنى بشؤون المسوقين الشبكين العرب . مما يؤدي إلى إنتشار المبادرات الفردية والتأويل والإجتهاد الشخصي , بدون مرجعية واضحة , تكون حيادية ومحترمه .
هذا جيد في البداية لكن يجب أن لايطول , لكي لاينقسم مجتمع العاملين في مجال البيع المباشر على أنفسهم , وتبدأ المعركة بين أخوة الصناعة , بينما نحن في معركة مع مفاهيم خاطئة وتجربة سيئة , وسمعة ليست في أحسن أوضاعها .

موضوع بحثنا في هذه المقالة هو الإصطلاحات الدارجة في العالم العربي عن هذه الصناعة ومعانيها والفرق بينها , فنحن نجد البعض يسمي هذا العمل بالتسويق الشبكي , البعض يقول البيع المتعدد المستويات , البعض البيع المباشر , التسويق الإلكتروني , أو الهرمي , أو التسويق المباشر , كم أننا نسمع بمصطلح شركة بونزي … وقائمة تطول

أين الحقيقة ؟ أين التسمية الصحيحة ؟ ماهو الأصل وماهي الفروع , ماهو الغث وماهو السمين ؟

البيع المباشر : هو بيع المنتج من المصنع إلى الزبون مباشرة بدون المرور بأي حلقة توزيعية

التسويق الشبكي : هو جزء من البيع المباشر , يعتمد على خطط عمولات لتسويق المنتج .

التسويق متعدد المتسويات : هو نفسه التسويق الشبكي , بمعنى : أنه جزء من البيع المباشر , يعتمد على خطط عمولات لتسويق المنتج , الفرق بين التسمية هو فرق إصطلاحي دارج وليس أكاديمي , بمعنى أخر : التسويق الشبكي هو لفظ تم إستخدامه إصطلاحا للتعبير عن أنظمة العمق اللامحدود في الباينري والماتركس , أم المتعدد المتسويات : هو تسمية إصطلاحية دارجة تعبر عن أنظمة العمق المحدد بعدد طبقات معينة , ولنكن أكثر دقة وهذا وفق الحالة العملية وليس الأكاديمية , الحالة هي : البيع المباشر هي الدائرة الكبيرة , داخله دائرة أصغر اسمها التسويق الشبكي , ضمن التسويق الشبكي دائرة تقريبا بنفس الحجم لكن أصغر بقليل , أسمها التسويق المتعدد المستويات , بمعنى أن التسويق الشبكي كلفظ وواقع عملي هو أشمل من لفظ البيع المتعدد المستويات .

التسويق المباشر : هو لفظ يعبر عن البيع باستخدام الكاتلوج أو التلفون , بحيث يكون البيع عبر وسيط , وليس وجها لوجه كم في البيع المباشر , الذي يكون البيع فيه من المصنع إلى الزبون بدون وسيط , في التسويق المباشر : الموزع الذي يستخدم التلفون أو الكاتلوج هو الوسيط .

التسويق الهرمي : وهو محرم دوليا , وهو إنضمام أشخاص بشكل معين بمبلغ مادي فقط , وإقناع غيرهم بالدخول معهم لربح المال , ويكون المفهوم العام لهذه الشركة , أنها شركة ربحية , وليست شركة تسويقية , القاعدة العامة كانت سابقا , أن من في الأعلى سيربح أكثر مما في القاعدة , لذلك كل ماتأخر عمر هذه الشركات , يصبح خطرها أكبر , وهناك مؤشرات كبيرة جدا لمن له دراية , تجعله يميز هل هذه الشركة هرمية أو لا , فاليوم أصبحت الكثير من الشركات تتنافس في إخفاء هرميتيها , بعد فضح منهجها وأهدافها , بالمختصر : هي لعبة مالية , أصبحت ذات أوجه مختلفة , سنسرد بحثا متخصصا بها .

التسويق الإلكتروني : ليس لها علاقة بكل ماسبق , ولكنها تشترك معهم جميعا بإستخدام قوة النت في الإنتشار .

الخلاصة : إن كنت تعمل في أي مجال مما سبق أعلاه , وكان لديك مدرب مسؤول عنك , وسألته عن تعريف أحد هذه المصطلحات , ولم يجبك بالطريقة الصحيحة , فعليك أن تتخيل إلى أين أنت ذاهب ؟!
وبهذا أكون قد أجبتك عن سؤالك الذي تفكر به دائما : هذه الصناعة قوية جدا , منتشرة جدا , أرباحها عالية جدا , هي ثالث صناعة في العالم , لكن لماذا البعض ضد الفكرة , لماذا هناك سمعة ليس جيدة بشكل كافي ؟
الجواب : لأن العاملين بهذه الصناعة , لايعرفون عنها شيئا , إلا ماتلقمهم بهم شركاتهم , التي يتخيلونها / كم كنت أنا سابقا / قدس الأقداس وأقوى نظام وأسخى خطة تعويضات , وأقوى نظام تدريبي , وطبعا أنت تقول لهم : حاضر !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *