المخادعون في البيع المباشر والتسويق الشبكي !

دائما ماكنا نكرر ونعيد بأن سمعة مهنة البيع المباشر والتسويق الشبكي يصنعها العاملون فيها وليس المتفرجين عليها , وأن السفن – في أكثر الأحيان – تغرق من الداخل وليس من الخارج , بالتالي التحديات الموجودة هي من صنعنا , ولن تحل إلا بوعي جمعي لدى جميع العاملين بهذه المهنة والمنضمين إليها , وفهم وتطبيق بعض النقاط ومنها :

  • التوقف عن الخداع .
  • التعامل مع هذه الصناعة كمهنة .
  • الطرق المختصرة لاتجدي نفعا , وتضر أكثر مماتفيد .
  • الشركات والمواقع المشكوك بأمرها – وأعتقد أن الوعي تطور من ناحية فحص وتمييز الشركات – ستكسبك المال في الشهور الأولى , ثم ستدمرك أنت وفريقك وسمعة هذه الصناعة في بلدك , فأرجوك عندما يحدث هذا , أن لاتلعب دور الضحية .
  • اكتب قائمة أسماء وطورها بشكل دائم .
  • عليك أن تتعلم , تمارس , تعلم . ( بالشكل الصحيح )
  • لن تصل إلى الحرية المالية : إلا بعد أن تقرر أن تصبح محترف , وفي الطريق ستكسب أرباح . ( كيف تصبح محترفاً , سنشرحها إن شاء الله على طول الطريق في هذه المدونة )

ماهو الخداع في البيع المباشر والتسويق الشبكي ؟

أغلب الناس إما انضموا لهذه الصناعة أو سمعوا بشخص انضم لها , والغالبية عندما يسمعون بهذه الفكرة يفكرون بالتالي : ” اممم لدي أختي قد تحب هذا الموضوع , وصديقي يحب الإنترنت كثيراً  , قريبي يحب هذا النوع من الأشياء , ولدي شخص أعتقد أنه سيكون رائع في هذا الموضوع , جيد ! , أعتقد أنه لدي خمس أو 6 أشخاص أستطيع أن أقنعهم !! ”
هم بهذا التفكير يبحثون عن طريقة تمكنهم من إسترجاع ثمن التكاليف الأولى للإنضمام أو كم يسمى في بلداننا خطأً – ثمن الإشتراك – وبعد ذلك ينتظرون أن تتدفق عليهم الأموال نتيجة عمل هؤلاء الأشخاص !!
كم تلاحظون هم لم ينضموا إلى مهنة , هم انضموا إلى سحب يانصيب ! , هم لم ينضموا إلى مهنة وعمل حقيقي ,هم اشتروا بطاقة يانصيب فخمة ب 6 خانات للمسح , التي تمثل ال 6 أشخاص الذين فكروا بهم في البداية  .

ماذا يحدث ؟

يبدأ هؤلاء بالإقتراب من مرشحيهم ( ال 6 أشخاص ) ويبدأون في – ( حملهم ) على الإنضمام , ونتيجة عدم إمتلاكهم للفهم والمبدأ والمهارة والقناعة والمعلومة  , يفشلون في ضم أي شخص جديد , ويدمرون بعض صداقاتهم أيضاً !
وبدل من أن يتحملوا مسؤولية خطأهم , فهم يقومون بتمزيق بطاقة اليانصيب , ويبدأو في لوم الصناعة والأبلاين والشركة والكرة الأرضية ومجرة درب التبانة إلا أنفسهم , ويخرجون متحمسين وشغوفين وحريصين على إخبار كل من يلتقوا به بأنهم : “ جربوا العمل , وتحدثوا إلى كل الأشخاص الذين يعرفوهم , وهذا العمل لايصلح ولاينفع , فحافظوا على أموالكم . “

هذا ماستقابله إذا قررت الإنضمام إلى هذه الصناعة في الوضع الحالي وهذا بمنتهى الصدق والصراحة , فأنا أكتب إليك لأنير الطريق وليس لدفعك إليه , علك تستطيع أن تتجنب هذه العقبات الطبيعة أنت وأبلاينك وشركتك , لكن في حال قررت أن تتقبل وجود هؤلاء الجهلة والمخادعين  , فالعالم كله لك , وتستحقه بجدارة .

لماذا العالم كله لي , وأستحقه بجدارة ؟

لأن هذه المهنة تدفع بشكل سخي , للأشخاص الذين يتقبلون هذه الحقيقة (وجود هؤلاء الأشخاص المخادعين الذين اشتروا بطاقة اليانصيب  في هذه الصناعة) ويعملون على تصحيحها  , وتدفع بشكل لامحدود للأشخاص الذي يستطيعون مساعدة الأخرين بأن يبصروا , والذين يستطيعون بناء مجتمع من الناس يستطيعون التفكير بنفس الطريقة .

هل أنتظر إنتهاء تشكيل هذا الوعي ثم أبدأ ؟

هذا قرارك وأبواب هذه الصناعة مفتوحة لك دائماً , لكني شخصيا أكره تقبل الواقع عندما يكون سيئاً , وأحب العمل دائما على تغييره , وضريبة محبتي لهذا التغيير , أني أصبحت الأن في المقدمة , وأنت بالمقابل قادر على أن تفعلها , فمازالت الصفوف الأولى فارغة نسبيا في عالمنا العربي , وبما أنك تقرأ هذه السطور فأنت تبحث عن حل , وبالتالي أنت قطعت شوطا كبيرا , فأكمل الطريق ولاتنسحب .

تنويه : بعض الأفكار إقتباس غير حرفي من تدريبات وكتب Eric Worre

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *