مخاطر ترويج العملات المشفرة عبر التسويق الشبكي

14 / 12 / 2017 4 10603 البيع المباشر

بداية يجب التنويه إلى أن كل ماسيرد في هذا المقال هو ترجمة من كتيب , هذا الكتيب هو فقط  26 صفحة أصدره راندي كيج في الشهرين الأخيرين من تاريخ كتابة هذه المقالة , على شكل كتاب إلكتروني وليس ورقي .

هذا الكتيب كان عبارة عن شبه رسالة وداع للتسويق الشبكي الحقيقي , الذي اقترب من الموت , نتيجة الإعتداء المتكرر عليه , من ذوي الأخلاق المهنية المريضة , الباحثين عن الربح فقط مع القدرة على تدمير أحلام ملايين الأبرياء في هذا العالم , والتضحية بقوة قادرة على تغيير البشرية خلال 14 شهر مقابل حفنات من الدولارات للبعض , كم أنه يحمل البشر وجهلهم وطمعهم مسؤولية على الجانب الأخر .

هذا الكتيب يمثل دعوة أيضا للمسوقين الشبكيين الحقيقيين للدفاع عن أخلاقيات هذه المهنة .

في هذا الكتيب هناك فقرة هامة تتكلم عن التسويق الشبكي وعلاقته بالعملات الرقمية تقول

5 أسئلة يجب أن تطرحها قبل الإنضمام إلى شركة تسويق شبكي تروج للعملات

1- هل برمجة البلوكشين الخاصة بالعملة مفتوحة + منشورة ؟ وهل تم تدقيقها والتحقق منها من هيئة معتمدة ومستقلة للأمن السيبراني ؟

إذا كان الجواب ” لا ” لأي من هذين السؤالين , فعليك التوقف فوراً .
لأن البرمجية الخاصة بهذه الشركة هي ورقتها البيضاء أو بمعنى أخر هي رسالتها التسويقية والتي تعطي هذه الشركة ” الشرعية ”  , وهذه الرسالة ” البرمجية ” يجب أن تكون واضحة ومتفردة وخاصة , وليس عبارة عن قص + لصق من برمجية الشركات الأصلية ومنها بيتكوين .

2- هل هناك بيئة فعلية لهذه العملة الإلكترونية ؟

بمعنى : هل الرمز المميز الذي يعرضونه أو العملة التي يسوقونها يمكن استخدمها لشراء شي حقيقي في الواقع , وهل يمكن تحويلها إلى اليورو والدولار والجينيه والين مثلاً .

ماذا يعني شراء شيئ حقيقي ؟

هذا لايعني شراء كنزات التريكو على مواقع أنشأها أصحاب العملة أنفسهم , أو شراء الأطعمه من مطعم أخت أصحاب العملة , أو تصفيف الشعر في صالون أم صاحب العملة , الشراء الحقيقي هو موقع أو مكان معروف ومستقل يقبل الشراء والدفع بهذه العملة , وغير مشترك بنشاط مالي مع الشركة , مثل أمازون , فيس بوك , جوجل , ديل .. وقس على ذلك ..

3- هل تقع شركة التسويق الشبكي التي تروج لهذه العملة في بلد من بلدان العالم الأول يعني دول أوربا الغربية أو دول أميركا الشمالية أو استراليا .. ؟ وهل يوجد في هذه الدولة نظام حقيقي لحماية الزبائن والمستهلكين في بقية دول العالم ؟

فعندما تخبرك الشركة أنها تعمل في دولة بحرية ما , لأن اللوائح الضريبية والمهنية في دولة أخرى ” مرهقة للغاية ” , فهم إذا يعملون في شيئ يسمى ” ملاذات ” مع فرصة أقل للذهاب إلى السجن , وهنا عليك أن تسأل نفسك السؤال التالي “

ماذا سيحدث إذا سرقت هذه الشركة أموالك ؟ هل سيكون لديك حق قانوني في البلد الذي تنتمي إليه هذه الشركة ؟! إذا كان الجواب لا , فعليك أن تتراجع

4- هل يوجد قوانين تسمح لك بالترويج لهذه العملة أو لهذه الأنظمة في بلدك ؟

في العديد من الدول , يعد الترويج للعملات الرقمية المشفرة أو العملات الأجنبية أو الإستثمار بهما , دون الحصول على إعتماد ورخصة عمل غير قانوني , ويؤدي بك إلى السجن .

5- هل يضمن لك المروجون الربح ؟

بمعنى أنه إذا ضمن لك المسوق الشبكي الذي يروج لهذه العمله , إو إذا ضمنت لك الشركة نفسها الربح من خلال شركائك وإستثمارك في هذه العملة , فعليك الهرب فوراً

لماذا : لأن هذه خديعة , ولايوجد شيئ اسمه استثمار مضمون , وخصوصا في هكذا مجال حديث ومتقلب للغاية , والضمانه هنا تأتي نوع من التغرير للإنضمام .

إذا سألت هذه الأسئلة الخمسة قبل إنضمامك إلى أي شركة تدعي أنها شركة تسويق شبكي بنظاك كريبتو كيرنسي , فأنت ستتجنب 99 % من المخاطرة , وستقضي بهذه التصفيه , على الكثير من الشركات المخادعة والمدعية , إن لم نقل كلها .

يجب أن أوضح بشكل كامل :  أني لست من ” مكافحي التشفير ” وليس لدي ثأر مع العملات الإلكترونية أو شركات التسويق الشبكي التي تعمل بهذا النظام , وعلى العكس , فقد كنت ممن توقعوا إزدهار هذا الإتجاه وهذا منذ عام 2012 في بلدي في نيويورك , وأنا بالفعل قد استثمرت في الكريبتوكيرنسي , لكن في محفظتي

بالنسبة للرأيي الشخصي في أقوى العملات | راندي كيج

أنا أصنف الإستثمار في الكريبتوكيرنسي بالإستثمار العالي الخطورة , لكني أعتقد أنه في نهاية المطاف , سيتم إيجاد عملة إلكترونية ناضجة , وتصبح بديل دفع مقبول عن العملات الورقية الحالية , ولمن يسألوني أقول : هذه العملة التي أتكلم عنها هي ليست بالتأكيد بيتكوين

لماذا الإستثمار في العملات الرقمية عالي الخطورة ؟

هذا بسبب عدة أمور أهمها :

1القرصنة : من قراصنة النت المعروفين والذين قد يخربون العملة أو يسرقونها .

2التلاعب من الداخل : من أصحاب الشركة أنفسهم والتلاعب بقيمتها وإحصائياتها

3الحروب النبضية الكهرو مغناطيسية : وهي الحروب التي توقف جميع الأجهزة الكهربائية في العالم , وإذا حدثت في مكان ما يعتمد على العملات المشفرة بشكل كامل , فقد يعيد أصحاب هذا المكان إلى التبادلات البشرية الأولى , أعطني رز , وسأعطيك طماطم , لأنها ستدمر الأجهزة , وبالتالي ستدمر العملة .

أي واحد من هذه السيناريوهات , قد تمحي نظام الكريبتوكيرنسي على الفور , لذلك إن إقتراض الأموال للإستثمار في هذا النظام مع عدم القدرة على خسارتها , يعد قرار سيئ للغاية , وإذا كنت تسعى للترويج لشركة تسويق شبكي , لديها مشكلة من أحد هذه المشكلات , فهذا يعد حماقة , وستضحي بكثير من الناس الأبرياء .

 

الخاتمة

نرجو منك مشاركة هذا المقال وهذه المعلومات الحصرية , لأكبر عدد من شركائك , وللمهتمين بالتسويق الشبكي والعملات الإلكترونية , وكن من المستجيبين لنداء راندي كيج في الدفاع عن صناعه التسويق الشبكي الحقيقية , فهي وأنت تستحقون البقاء والإزدهار .

اجمالى التعليقات على ” مخاطر ترويج العملات المشفرة عبر التسويق الشبكي 4

تعليقك يشعرنا بالإنجاز , شجعنا بتركه هنا .