كيف تتعامل مع الرفض في التسويق الشبكي ؟

27 / 10 / 2020 5 2086 TIPS, مقالات مميزة

الخبر الجيد : التسويق الشبكي مهنة ناجحة وتعمل بجدارة والبعض يربح منها أرقام كبيرة جداً صدقني !

 

لكن عليك أن تتأكد أن كل الناجحين في التسويق الشبكي تعرضوا للرفض عشرات المرات ، بل يمكن مئات المرات ، ولكنهم استطاعو التعامل معه واستمروا وتقدموا .. اذاً عليك أن تحسن التعامل معه !

 

الخبر السيئ : إذا كنت تتعامل مع الرفض في التسويق الشبكي عن طريق الإستسلام أو الإكتئاب أو بأن تتخذ قراراً بأن هذه المهنة لاتعمل .. ، فلن تحصل على أي نجاح .. وستكون هذه نهاية القصة !

 

سأخبرك بقصة شخصية حصلت معي :

 

يوماً ما وهذا قبل 12 عام تقريباً من تاريخ كتابة هذه السطور ، كنت في إجتماع لقادة الفرق في منطقتي ، وكان هناك كوتش كبير في دولتي يحضر هذا الإجتماع ، وبعدا أن أنهينا التدريب وبدأ وقت طرح الأسئلة ، سألنا بشكل اعتيادي ماهي تحدياتكم ؟

 

بطريقة ما استجمعت قواي ونهضت عن الكرسي الخاص بي ، وقد كنت مختبئاً في الزواية ، وقلت له ؟

 

ياكوتش : لقد قدمت أكثر من 1000 عرض عمل ، وتم رفضي !

 

وكنت صادقاً في ما أقول ، فقد كنت حينها طالباً في الجامعة ، وكنت ذو شعبية كبيرة للغاية ، ولدي أصول تتبع لعدة مناطق جغرافية ، فقد كانت قائمتي رائعة وقد حرقتها سريعاً ، عبر العروض الفردية ، والجماعية المكثفة ، والتي كنت أتنقل لإقامتها في تلك المناطق بحماس كبير  ، وخبرة صفرية !

 

نعود للكوتش : هل تتخيلون ماكانت الإجابة ، بعد أن استفهم مني ؟

 

الإجابة كانت : لديك مشكلة مع الله ! بالحرف الواحد

 

في نهاية التدريب ، جذبني أحدهم على طرف ، وقال لي : لاتصدق هذا الكلام ، هذا لايعرف عن ماذا يتكلم !

 

 – بالمناسبة الأن هذا الشخص شريكي وقائد كبير ، أعتز وأسعد به !

 

 

 ماهي الحقيقة !

 

الحقيقة أنه :  كنت أنا من لايعرف عن ماذا أتكلم ، وقد أخفيت الحقيقة جزئيا عنه ، لكن ومع ذلك كنت قد قدمت على الأقل مئات العروض العمل الصحيحة ، ولم أكن أستحق هذا الجواب  !

 

والذي يدل على : ( املئ الفراغ بالمناسب) الكوتش

 

في الحقيقة بعد ذلك التدريب وهذا الجواب ، اعتكفت في بيتي أو بالأحرى في غرفتي ، وعشت مرحلة من الضياع والتشتت اللانهائي ، وبعد أن شبعت من الكأبة ، فتحت دفتري وصنعت جدولين ببساطة :

أحدهم سميته ايجابيات التسويق الشبكي

الثاني سميته سلبيات التسويق الشبكي

 

وقلت في رأسي ، عمار عليك التجرد من سلبيات الجاهلين ، ومن ايجابيات المحفزين ، عليك أن تقرر لوحدك ، وبدأت أدون أفكاري لوحدي من دون تأثير ..

 

الخلاصة وجدت أن الفكرة منطقية وتعمل وستعمل وسيكون لها مستقبل ( هذا باختصار ) ، وهناك أناس ناجحون ، وقد رأيت التغيير في حياتهم بعيني  .. بالتالي عمار اذا هم فعلوها أنت ستفعلها

 

على الهامش : أشكر ذلك الكوتش الكبير على هذا الجواب الملهم حقيقة ، فقد كانت الصفعة المناسبة في التوقيت المناسب ، أحياناً تأتيك الحلول بشكل مؤلم أو مختلف .. أو بصورة لاتتخيلها … ابق منفتحاً للإشارات !

 

التحول والتغيير

 

بعد تلك الجلسة التي لم تستغرق 20 دقيقة ، أخذت قراري ، وانهارت كل الجدران التي كانت تغلق طريقي ، تلك الجدران الخارجية والداخلية ، وأصبحت أتعامل مع العروض على أنها أرقام ( أنتبه : على أنها أرقام )

 

عليك أن تعلم : أن قراري كان عبر محاكمة عقلية فردية فقط ، لم يكن حينها موجود وسائل تواصل اجتماعي أو إنترنت كم الأن ، أو كتب أو … كان فقط موجود أبلاين ( وأنت وحظك بهذا الأبلاين  )

 

حسناً ، هذه قصتي الشخصية و ماذا حصل معي أنا ، ولأنك لست أنا ، وأنا لست أنت ، ولكل منا ظروفه الخاصة ونمطه المختلف .. ،  سأعطيك كيف تتعامل أكاديمياً ، تدريبياً ، قياسياً مع الرفض ..

 

قياسياً كيف تتعامل مع الرفض في التسويق الشبكي ؟

 

1- عليك أن لاتأخذ الأمر على محمل شخصي :

لقد رفضوا عرضك ولم يرفضوك أنت ، هذه هي كانت مشكلتي ( رفضوني )

فعليك أن لاتحزن من أصدقائك ، تخيل معي أنك قمت بدعوة صديقك فرضاً لحضور فيلم ما ، وقال لك لا أحب هذا النوع من الأفلام ، هل تحزن منه ؟ هو ببساطة يحب نوع أخر هذا ذوقه الشخصي فقط ، نعم فقط .

 

2- تعامل مثلي مع الأمر على أنه أرقام ، وابني معادلتك الخاصة :

لقد قدمت 30 عرض عمل وانضم معي اثنان ، اذا من كل 15 سينضم أحدهم ، لذلك كنت أبحث عن 14 لا ، لكي أحصل على واحدة نعم 

 

هذه الفكرة البسيطة لدرجة السخافة ، وجدت كتاباً شائعا ومشهوراً في التسويق الشبكي يتكلم عنها ، واسمه go for no ، لا أنصحك بقرائته إذا كنت تبحث عن القاعدة الوحيدة من دون دراما

القاعدة تقول ، كل ماأسرعت في الحصول على no أقتربت من الحصول على yes .. فقط !

 

لقد وفرت عليك الكثير .. أشكرني وتمنى لي الخير في قلبك 🙂

 

3- عليك معرفة أن الرفض مؤقت :

لا تقطع علاقتك مع مرشحك ، سيتغير الظرف وسينضم في توقيت ما ، قد يتغير هو ، والإحتمال الأكبر أنك ستتغير أنت ، وستصبح قادر على ايصال الحقيقة له بصورة أفضل .

ليزا كروثمان في مقابلتي معها قالت لي :

1- المرشح ليس في التوقيت المناسب من حياته !

2- المرشح لم يسمع الجزء الذي يهمه من عرض العمل !

 

مقابلة مع أسطورة التسويق الشبكي Lisa Grossmann

 

4- انفصل عاطفياً عن النتيجة :

يجب أن لايهمك انضمامه أو عدم انضمامه ، تمنى له الخير ، وأكمل رحلة ال no الخاصة بك ، .. عليك أن تحافظ على معنوياتك ولاتدقق كثيرا ، وتبدأ في استجواب نفسك وجلد ذاتك ، أنه لماذا لم ينضم وأين أنا أخطأت .. هناك نسبة هدر ، لن ينضم كل الناس إلى أي شيئ في الحياة .

 

5-التسويق الشبكي سهل :

 عليك أن تفهم أنه إذا كان الرفض في التسويق الشبكي صعب ، فالحياة العادية ليست سهلة لمن اختبرها ، سواء في رحلة لقمة العيش ، أو رحلة الثراء .. يعتبر هذا العمل سهلاً جدا مقابل أي شيء أخر .. أعتبره رأي شخصي ناتج عن خبرتي الشخصية فقط .

 

ختاماً

أتحدث إلى الكثير من المسوقين الشبكيين الجدد إلى حد ما في المهنة. الشيء الوحيد المشترك بينهم هو “لقد تحدثت إلى 20 شخصًا وقالوا جميعًا لا ، لذلك أنا أستقيل”.

 

حقاً ! هل تتكلم بجدية ؟

 

لم يقم أي شخص على الإطلاق ببناء شيك من ستة أرقام لأنه تحدث إلى 20 شخصًا فقط ،  أو عدد قليل من أفراد العائلة!

 

لقد حان الوقت لكي تكون جادًا بشأن عملك والبدء في التعامل معه على أنه مشروع.

تعامل مع الرفض لتصبح مسوق شبكي أفضل

كلنا نحصل على الرفض في مهنتنا لذا تعامل مع الأمر! هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها القيام بذلك وكل واحدة منها لها نتيجة جيدة أو سيئة. عليك أن تختار ما تريد.

 

شارك هذا المقال مع فريقك إذا وجدته مفيداً .

 

اشترك في قناة اليوتيوب اذا كنت مهتماً بالإنضمام إلى مجتمع المحترفين : اضغط هنا للانتقال المباشر

اجمالى التعليقات على ” كيف تتعامل مع الرفض في التسويق الشبكي ؟ 5

  1. Youssef belal

    شكراً سوبر كوتش كلام مؤثر جداً
    انت تتحدث عن كل مسوق شبكي وعن كل مدرب فكل واحد منا يرى الجانب الذي يبحث عنه بكلامك ولهذا في كل مرة نقرأ أحد مقالاتك نرى فيها فكرة مختلفة عن المرة الأولى.
    هذه المقالة قرأتها اليوم ببدايتها وسوف اعود لقراءتها مرة ثانية برتبة اخرى.
    شكرا لك على كلامك الحكيم👍

  2. Ruqaia Mohammad

    جميل أن نصبح على طاقة ايحابية وهمة عالية وشعور بالإطمئنان بان الشي الذي لم يحدث اليوم كما نريده سيحدث غدا عندما نكون أقوى ومؤمنين بأنفسنا أكثر
    رائع كوتش عمار

  3. وسيم

    كوتش انت رائع
    و طريقة كتابة المقال شفافة و حلوة
    اليوم حصلت على no وبقي الي ١٣ no، ادعيلي ما يتأخرو 😄
    شكرا ع المعلومة ❤️

  4. Lama Alali

    دائما نتمنى لك الخير بكل حب واحترام كوتش .. التجارب الحقيقية مؤثرة جدا .. لك كل التقدير والامتنان .. ولنا كل الفخر بك

تعليقك يشعرنا بالإنجاز , شجعنا بتركه هنا .