إستراتيجيات القيادة في البيع المباشر | الجزء الأول

31 / 3 / 2017 0 1681 القيادة

هناك تحدي شائع في مهنة التسويق الشبكي والبيع المباشر هو بناء الفريق ووصوله إلى مرحلة معينة ثم يتوقف , ثم يعاد البناء فنصل إلى نفس المستوى ثم يتوقف , وهكذا .. , هناك أسباب عديدة لهذا التحدي , ولكن من أهمها وفق رأيي الشخصي وتجربتي , هو عدم وجود نظام تدريب على القيادة واضح ومفهوم وبسيط ومكتوب , يمكن تكراره بأقل نسبة من الخطأ .

سنحاول هنا أن نقدم لكم الحل الذي أتى به راندي كيج + رأيي الشخصي , وهو على ثلاث أجزاء .

 الجزء الأول 

إن معظم الناس الذين يحتلون مراكز متقدمة في الشركات التي يعملون بها , يعرفون جميع الكلمات المشهورة والكبيرة في هذه الصناعه مثل : تطوير قادة العمل , خلق الرؤية , صناعة المفاهيم وصناعه القيم ,وهم يتحدثون عن تطوير المصادر وإكتشافها , وقيادة الناس , ولكن في الحقيقة أغلبم لايمتلكون نظام لذلك , ولايعرفون كيف يقودون حقاً .

نحن نعتقد بأن القائد الحقيقي هو الشخص القادر على جعل الناس يفعلون شيئاً لايفعلونه في الحالة العادية والوضع الطبيعي , فكر بذلك معي ” جعل الناس يرغبون بفعل أشياء لايريدون عادة أن يفعلوها ” وهم قادرين على فعل ذلك عن طريق مساعدة الناس على أن يثقوا ويؤمنوا بأنفسهم , وكذلك تعليمهم كيف يفكرون , وليس ماذا يفكرون , والفرق كبير جداً .

ففي المجال العسكري , القائد يُلهم قواته للخروج من خنادقهم ومهاجمة معسكرات العدو , وفي مجال التسويق الشبكي , القائد قد يلهم شخص ما للتحدث أمام مجموعة للمرة الأولى , وقد يكون ببساطة جعل الشريك الجديد يشتري بذله مع ربطة عنق لأول مرة في حياته .

وفي جميع الحالات المذكورة سابقاً , الأشخاص لايريدون عادة فعل هذه الأمور لكنهم يفعلونها بطيب خاطر تحت تأثير وإلهام القائد الذي يتبعونه ويؤمنون به .

كيف يحدث ذلك ؟

إن ذلك يحصل عبر زيادة الإيمان والثقة والإحترام الذي اكتسبوه نتيجة تفاعلهم الشخصي مع القائد , وهذا القائد لكي يصل إلى هذه المرحلة عليه أن لايقوم فقط بشرح واستعراض مهارات القيادة , بل المساعدة على تطوير النمو الإيجابي في الأفراد الذين يقودهم ويلهمم على ممارسة هذه الأشياء الجديدة .

#  القادة الحقيقيون يختارون فقط الناس الذين يهتمون بالتفكير , يهتمون بإيجاد الحلول بمفردهم , ويساعدونهم على تطوير هذه المهارة وصقلها والتي تشجع التفكير وتبني الإيمان بالنفس , حيث يساعدونهم على التفكير بشكل مستقل , وهذا التفكير الحر والثقة الجديدة تعطي الشريك دافع لتشجيع نفسه إلى طرق قيادة خاصة به , فالزعماء ينجبون زعماء أكثر , وهنا الإختبار الحقيقي للقيادة ونجاحها .

# إن السبب الأكبر لفشل معظم الناس في التسويق الشبكي والبيع المباشر هو فشلهم في تحديد القادة في منظمتهم والعمل معهم , والشركاء الأكثر نجاحاً هم القادرون على تحديد القادة في الخط الأعلى منهم والعمل معهم باعتبارهم المصدر الأفضل للمساعدة والدعم , فعندما تخلق وتطور علاقة شراكة وتشبيك مع القادة في شبكتك الأعلى منك , أنت الأن تُظهر ميزات القيادة والتي سوف تطور مزيد من القادة في مجموعتك , بالتالي وبوضوح شديد : لاتكن في موقف مختلف مع الشخص الراعي لك , فإذا كان الشخص الأعلى منك مباشرة غير قادر على مساعدتك , استمر بالصعود للأعلى حتى تجد شخصاً مناسباً .

# نأتي للتطبيق : لنفترض بأنك حددت يوماً معيناً من أجل عرض في المنزل أو مكان أخر  وصادف أن هناك عرض في نفس توقيت عرضك لأحد قادة فريقك , عندئذ يجب أن تلغي عرضك وتضمه إلى عرضك قائدك , فدائماً قم بطي اجتماعاتك وادمجها في نشاطات القادة الأعلى عند تقاطع المواعيد , لأن ذلك يجعل الحدث أكبر , الناس أكبر , الدليل الإجتماعي أقوى , لماذا ؟

لأن أحد الإستراتيجيات الهامة هو التأكد من أن هناك بنية دعم فعالة في الإجتماعات والتدريبات .

ولنتوسع قليلا في شرح هذه النقطة سنعطي مثال عملي يستخدم بطريقة مختلفة في الشركات :

يجب أن تتأكد من وجود إجتماع اسبوعي في كل منطقة , ويجب أن تحافظ على هذا الإجتماع لمدة ثلاثة إلى أربع أشهر , عندئذ استبدل نفسك بشخص أدنى منك في الفريق , وانتقل إلى منطقة أخرى .

بعد فترة يصبح لديك عشرات الإجتماعات ثم المئات على مساحة كامل منطقتك ثم بلدك ثم الدول المجاورة وهذا هو بالضبط تطبيق القول ” إن الوصول إلى العالمية يكون عبر الإغراق في المحلية ” ..

, ويجب أن تفهم أن السر ليس في الإنتقال من هذا الإجتماع الأسبوعي إلى إجتماع فندقي , هذا خاطئ , السر هو الإنتقال من هذا الإجتماع الأسبوعي إلى إجتماعات اسبوعيه أكثر تتفرع وتنقسم من هذا الإجتماع نفسه , عبر استنساخ قادة خلال هذه الإجتماعات , والإحتفاظ بتوزع وتوسع هذه الشبكة , ودع الإجتماع الفندقي لحدث أكبر .

الجزء الثاني : إستراتيجيات القيادة في البيع المباشر | الجزء الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *